تسجيل دخول

البريد الالكتروني / الموبايل: *
كلمة المرور: *
التسجيل من خلال حسابك فايسبوك جوجل لينكدين
ليس لديك حساب؟ تسجيل

حِراك لأجل الأمازون | عيد حُب خُضريّ

تاريخ البداية:
14 شباط 2019
تاريخ الانتهاء:
14 شباط 2019
وقت البداية
9:00 AM
وقت النهاية
11:00 AM
اضف الى
14-02-2019 09:00 14-02-2019 11:00 Asia/Jerusalem حِراك لأجل الأمازون | عيد حُب خُضريّ

لنظهر حبّنا لإمّنا الأرض في عيد الحُب
 

لنكن أحبّة غابات الأمازون المطيرة

تنظّم حركة إنقاذ المناخ وشركاءها الحلفاء إجراءات عالمية في السفارات والقنصليات البرازيلية في جميع أنحاء العالم وفي مبنى الأمم المتحدة في مدينة نيويورك وفلسطين في 14 فبراير 2019؛ وقفة احتجاج ضد قطع وتدمير غابات الأمازون.

هناك إجراءات مخطط لها في أكثر من 25 مدينة في أمريكا الجنوبية (الأرجنتين وبيرو)، أمريكا الشمالية (المكسيك ، كندا ، الولايات المتحدة: مدينة نيويورك ، لوس أنجلوس ، واشنطن العاصمة) ، في أوروبا (النمسا ، بلجيكا ، كرواتيا ، ألمانيا ، إيطاليا (ساليرنو) هولندا ، النرويج ، بولندا ، البرتغال ، إسبانيا ، سويسرا ، المملكة المتحدة) ، الشرق الأوسط (فلسطين ، الأردن، اسطنبول،) وأستراليا

 

كفلسطين، وفلسطينيين نود ان نوصل رسالة للعالم برغم اننا لا نزال نعيش تحت بطش وسيطرة الاحتلال إلا إننا نعي وندرك ونولي اهمية للمخاطر التي تهدد الحياة على كوكبنا الأرض نتيجة سوء الاسستخدام للمصادر الطبيعية، والتعدي على قوانين الطبيعة، واننا ملتزمين بأهداف التنمية المستدامة التي تسعى الامم المتحدة لتحقيقها في 2030. و اظهار الصورة الحقيقية للمحتل، بالإضافة إلى رسائل هامة للحكومة الفلسطينية وجميع الدول المانحة في فلسطين على اننا لنا الحق في:

  1. الحق في زراعة ارضنا دون التخوف من قطع او قلع او حرق الاشجار والمحاصل، او حتى التعدي على المزارعين وقتلهم.
  2. الحق في الوصول إلى اراضينا وممارسة النشاط الزراعي دون الحاجة إلى تصريح او التنسيق الدخول من المحتل
  3. الحق في استخدام مصادر المياه والأراضي الزراعية لضمان ترابط الأراضي والتجمعات السكانية الفلسطينية.
  4. الحق في الحصول على حقوق الإنسان الاساسية من العيش بسلام، بيئة نظيفة وحرية الحركة والتنقل في اراضينا
  5. الحق في الاعتماد على المنتجات الفلسطينية والمساهمة في تحسين الوضع الاقتصادي للفلسطينين
  6. الحق في وجود مناطق خضراء في كافة المدن والبلدات الفلسطينية وذلك من خلال اخذ هذا الموضوع بالحسبان في عملية التخطيط على جميع مستويات هيئات الحكم المحلي.

 

بناء على ما تقدم، نود مشاركة الوزارة وذلك من خلال مشاركة موظفيها، وطلاب المدارس في منطقة رام الله في هذه الفعالية، والتي ستعقد في 14-2-2019  في تمام الساعة 9:00 صباحاً امام مقر الامم المتحدة الكائن في شارع طوكيو بالقرب من قصر رام الله الثقافي في رام الله.

وتكون المشاركة من خلال لوحات كرتونية مكتوبة بخط اليد أو مطبوعة أو صور تحمل معلومات عن:

  • عدد الاشجار التي قامت وزارة الزراعة بزراعتها خلال كل سنة ان توفر
  • عدد الاشجار التي تم قطعها او خلعها من المستوطنين او الجيش الاسرائيلي
  • مساحة المحاصيل التي تم حرقها او تدميرها من قبل الاحتلال والمستوطنين
  • مساحة الأراضي الزراعية التي تمت مصادرتها
  • الطلاب الذين تم الاعتداء عليهم اثناء تنقلهم
  • الطلاب الذين اصيبوا اثناء تنقلهم

واي معلومات اخرى لديكم تظهر الوجه الحقيقي للإحتلال بطريقة سلمية وحضارية.

رام الله والبيرة
, رام الله والبيرة

حِراك لأجل الأمازون | عيد حُب خُضريّ

لنظهر حبّنا لإمّنا الأرض في عيد الحُب
 

لنكن أحبّة غابات الأمازون المطيرة

تنظّم حركة إنقاذ المناخ وشركاءها الحلفاء إجراءات عالمية في السفارات والقنصليات البرازيلية في جميع أنحاء العالم وفي مبنى الأمم المتحدة في مدينة نيويورك وفلسطين في 14 فبراير 2019؛ وقفة احتجاج ضد قطع وتدمير غابات الأمازون.

هناك إجراءات مخطط لها في أكثر من 25 مدينة في أمريكا الجنوبية (الأرجنتين وبيرو)، أمريكا الشمالية (المكسيك ، كندا ، الولايات المتحدة: مدينة نيويورك ، لوس أنجلوس ، واشنطن العاصمة) ، في أوروبا (النمسا ، بلجيكا ، كرواتيا ، ألمانيا ، إيطاليا (ساليرنو) هولندا ، النرويج ، بولندا ، البرتغال ، إسبانيا ، سويسرا ، المملكة المتحدة) ، الشرق الأوسط (فلسطين ، الأردن، اسطنبول،) وأستراليا

 

كفلسطين، وفلسطينيين نود ان نوصل رسالة للعالم برغم اننا لا نزال نعيش تحت بطش وسيطرة الاحتلال إلا إننا نعي وندرك ونولي اهمية للمخاطر التي تهدد الحياة على كوكبنا الأرض نتيجة سوء الاسستخدام للمصادر الطبيعية، والتعدي على قوانين الطبيعة، واننا ملتزمين بأهداف التنمية المستدامة التي تسعى الامم المتحدة لتحقيقها في 2030. و اظهار الصورة الحقيقية للمحتل، بالإضافة إلى رسائل هامة للحكومة الفلسطينية وجميع الدول المانحة في فلسطين على اننا لنا الحق في:

  1. الحق في زراعة ارضنا دون التخوف من قطع او قلع او حرق الاشجار والمحاصل، او حتى التعدي على المزارعين وقتلهم.
  2. الحق في الوصول إلى اراضينا وممارسة النشاط الزراعي دون الحاجة إلى تصريح او التنسيق الدخول من المحتل
  3. الحق في استخدام مصادر المياه والأراضي الزراعية لضمان ترابط الأراضي والتجمعات السكانية الفلسطينية.
  4. الحق في الحصول على حقوق الإنسان الاساسية من العيش بسلام، بيئة نظيفة وحرية الحركة والتنقل في اراضينا
  5. الحق في الاعتماد على المنتجات الفلسطينية والمساهمة في تحسين الوضع الاقتصادي للفلسطينين
  6. الحق في وجود مناطق خضراء في كافة المدن والبلدات الفلسطينية وذلك من خلال اخذ هذا الموضوع بالحسبان في عملية التخطيط على جميع مستويات هيئات الحكم المحلي.

 

بناء على ما تقدم، نود مشاركة الوزارة وذلك من خلال مشاركة موظفيها، وطلاب المدارس في منطقة رام الله في هذه الفعالية، والتي ستعقد في 14-2-2019  في تمام الساعة 9:00 صباحاً امام مقر الامم المتحدة الكائن في شارع طوكيو بالقرب من قصر رام الله الثقافي في رام الله.

وتكون المشاركة من خلال لوحات كرتونية مكتوبة بخط اليد أو مطبوعة أو صور تحمل معلومات عن:

  • عدد الاشجار التي قامت وزارة الزراعة بزراعتها خلال كل سنة ان توفر
  • عدد الاشجار التي تم قطعها او خلعها من المستوطنين او الجيش الاسرائيلي
  • مساحة المحاصيل التي تم حرقها او تدميرها من قبل الاحتلال والمستوطنين
  • مساحة الأراضي الزراعية التي تمت مصادرتها
  • الطلاب الذين تم الاعتداء عليهم اثناء تنقلهم
  • الطلاب الذين اصيبوا اثناء تنقلهم

واي معلومات اخرى لديكم تظهر الوجه الحقيقي للإحتلال بطريقة سلمية وحضارية.

الفعاليات ذات الصلة
ارسل الى صديق
14-02-2019 09:00 14-02-2019 11:00 Asia/Jerusalem حِراك لأجل الأمازون | عيد حُب خُضريّ

لنظهر حبّنا لإمّنا الأرض في عيد الحُب
 

لنكن أحبّة غابات الأمازون المطيرة

تنظّم حركة إنقاذ المناخ وشركاءها الحلفاء إجراءات عالمية في السفارات والقنصليات البرازيلية في جميع أنحاء العالم وفي مبنى الأمم المتحدة في مدينة نيويورك وفلسطين في 14 فبراير 2019؛ وقفة احتجاج ضد قطع وتدمير غابات الأمازون.

هناك إجراءات مخطط لها في أكثر من 25 مدينة في أمريكا الجنوبية (الأرجنتين وبيرو)، أمريكا الشمالية (المكسيك ، كندا ، الولايات المتحدة: مدينة نيويورك ، لوس أنجلوس ، واشنطن العاصمة) ، في أوروبا (النمسا ، بلجيكا ، كرواتيا ، ألمانيا ، إيطاليا (ساليرنو) هولندا ، النرويج ، بولندا ، البرتغال ، إسبانيا ، سويسرا ، المملكة المتحدة) ، الشرق الأوسط (فلسطين ، الأردن، اسطنبول،) وأستراليا

 

كفلسطين، وفلسطينيين نود ان نوصل رسالة للعالم برغم اننا لا نزال نعيش تحت بطش وسيطرة الاحتلال إلا إننا نعي وندرك ونولي اهمية للمخاطر التي تهدد الحياة على كوكبنا الأرض نتيجة سوء الاسستخدام للمصادر الطبيعية، والتعدي على قوانين الطبيعة، واننا ملتزمين بأهداف التنمية المستدامة التي تسعى الامم المتحدة لتحقيقها في 2030. و اظهار الصورة الحقيقية للمحتل، بالإضافة إلى رسائل هامة للحكومة الفلسطينية وجميع الدول المانحة في فلسطين على اننا لنا الحق في:

  1. الحق في زراعة ارضنا دون التخوف من قطع او قلع او حرق الاشجار والمحاصل، او حتى التعدي على المزارعين وقتلهم.
  2. الحق في الوصول إلى اراضينا وممارسة النشاط الزراعي دون الحاجة إلى تصريح او التنسيق الدخول من المحتل
  3. الحق في استخدام مصادر المياه والأراضي الزراعية لضمان ترابط الأراضي والتجمعات السكانية الفلسطينية.
  4. الحق في الحصول على حقوق الإنسان الاساسية من العيش بسلام، بيئة نظيفة وحرية الحركة والتنقل في اراضينا
  5. الحق في الاعتماد على المنتجات الفلسطينية والمساهمة في تحسين الوضع الاقتصادي للفلسطينين
  6. الحق في وجود مناطق خضراء في كافة المدن والبلدات الفلسطينية وذلك من خلال اخذ هذا الموضوع بالحسبان في عملية التخطيط على جميع مستويات هيئات الحكم المحلي.

 

بناء على ما تقدم، نود مشاركة الوزارة وذلك من خلال مشاركة موظفيها، وطلاب المدارس في منطقة رام الله في هذه الفعالية، والتي ستعقد في 14-2-2019  في تمام الساعة 9:00 صباحاً امام مقر الامم المتحدة الكائن في شارع طوكيو بالقرب من قصر رام الله الثقافي في رام الله.

وتكون المشاركة من خلال لوحات كرتونية مكتوبة بخط اليد أو مطبوعة أو صور تحمل معلومات عن:

  • عدد الاشجار التي قامت وزارة الزراعة بزراعتها خلال كل سنة ان توفر
  • عدد الاشجار التي تم قطعها او خلعها من المستوطنين او الجيش الاسرائيلي
  • مساحة المحاصيل التي تم حرقها او تدميرها من قبل الاحتلال والمستوطنين
  • مساحة الأراضي الزراعية التي تمت مصادرتها
  • الطلاب الذين تم الاعتداء عليهم اثناء تنقلهم
  • الطلاب الذين اصيبوا اثناء تنقلهم

واي معلومات اخرى لديكم تظهر الوجه الحقيقي للإحتلال بطريقة سلمية وحضارية.

رام الله والبيرة