Events - مارثون فلسطين
تسجيل دخول

البريد الالكتروني / الموبايل: *
كلمة المرور: *
التسجيل من خلال حسابك فايسبوك جوجل لينكدين
ليس لديك حساب؟ تسجيل

مارثون فلسطين

تاريخ البداية:
22 آذار 2019
تاريخ الانتهاء:
22 آذار 2019
وقت البداية
6:00 AM
وقت النهاية
3:00 PM
اضف الى
22-03-2019 06:00 22-03-2019 15:00 Asia/Jerusalem مارثون فلسطين
ماراثون فلسطين ماراثون فلسطين يلفت الانتباه إلى الحق في حرية الحركة.
حرية الحركة هي حق إنساني عالمي. تقول المادة 13 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أنه ينبغي أن يكون الجميع قادرين على التنقل والإقامة في أي مكان داخل بلدهم. تشغيل ماراثون هو مظهر بسيط لهذا الحق من قبل كل مشارك.
يسلط الماراثون في بيت لحم الضوء على كيفية تقييد حرية حركة النساء والرجال والفتيات والفتيان الفلسطينيين بشكل كبير في ظل الاحتلال العسكري المطول لإسرائيل. وغالبا ما يصعد عدائي الماراثون "جدارًا" تحت الضغط الجسدي والعاطفي لمسار الـ 42 كيلومترًا. لكن في الأرض الفلسطينية المحتلة ، تضرب الجدار فعليًا بشكل جيد قبل تلك المسافة.
يشكل الجدار ، أو الحاجز ، ونقاط التفتيش العسكرية في الضفة الغربية عوائق للحركة الحرة ولها تأثير مدمر على حياة الفلسطينيين ، كما أوضحت محكمة العدل الدولية. كما أن الحصار المفروض على غزة يقيد الحركة الحرة للأشخاص والبضائع ، ويخنق الانتعاش والتنمية الاقتصادية ، ويقسم العائلات والمجتمعات. يجب أن تكون متطلبات الأمن الشرعية لإسرائيل متوازنة مع احترام حقوق الإنسان. إن التدابير الإسرائيلية الأخيرة لتخفيف بعض القيود المفروضة على حركة الأشخاص والبضائع في الأرض الفلسطينية المحتلة هي موضع ترحيب. وينبغي تشجيع المزيد من المبادرات ، بما في ذلك الرفع الكامل للحصار.
حرية التنقل هي أيضا المفتاح للتمتع بالحقوق الأخرى. تقيّد القيود المفروضة على حرية التنقل تمتع الفلسطينيين بالعديد من حقوقهم الإنسانية الأخرى ، بما في ذلك الحق في الصحة والترفيه والاستجمام ، والحق في مستوى معيشي لائق والعمل ، والحق في التعليم. كما تمنع الحواجز المادية الشباب من اكتساب المعرفة والمهارات والثقافة والخبرات وتبادلها بما يتيح لهم المساهمة الكاملة في التنمية الفلسطينية المستقبلية.
إن الحرمان من حرية الحركة هو سمة من سمات عدم المساواة بين الجنسين في المجتمع الفلسطيني ويعوق الجهود الرامية إلى ضمان احترام حقوق المرأة. كما تؤثر القيود على الحركة في األرض الفلسطينية المحتلة تأثيراً سلبياً على األشخاص ذوي اإلعاقة الذين يواجهون بالفعل عوائق أمام التمتع الكامل بحقوق اإلنسان.
بيت لحم
, بيت لحم

مارثون فلسطين

ماراثون فلسطين ماراثون فلسطين يلفت الانتباه إلى الحق في حرية الحركة.
حرية الحركة هي حق إنساني عالمي. تقول المادة 13 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أنه ينبغي أن يكون الجميع قادرين على التنقل والإقامة في أي مكان داخل بلدهم. تشغيل ماراثون هو مظهر بسيط لهذا الحق من قبل كل مشارك.
يسلط الماراثون في بيت لحم الضوء على كيفية تقييد حرية حركة النساء والرجال والفتيات والفتيان الفلسطينيين بشكل كبير في ظل الاحتلال العسكري المطول لإسرائيل. وغالبا ما يصعد عدائي الماراثون "جدارًا" تحت الضغط الجسدي والعاطفي لمسار الـ 42 كيلومترًا. لكن في الأرض الفلسطينية المحتلة ، تضرب الجدار فعليًا بشكل جيد قبل تلك المسافة.
يشكل الجدار ، أو الحاجز ، ونقاط التفتيش العسكرية في الضفة الغربية عوائق للحركة الحرة ولها تأثير مدمر على حياة الفلسطينيين ، كما أوضحت محكمة العدل الدولية. كما أن الحصار المفروض على غزة يقيد الحركة الحرة للأشخاص والبضائع ، ويخنق الانتعاش والتنمية الاقتصادية ، ويقسم العائلات والمجتمعات. يجب أن تكون متطلبات الأمن الشرعية لإسرائيل متوازنة مع احترام حقوق الإنسان. إن التدابير الإسرائيلية الأخيرة لتخفيف بعض القيود المفروضة على حركة الأشخاص والبضائع في الأرض الفلسطينية المحتلة هي موضع ترحيب. وينبغي تشجيع المزيد من المبادرات ، بما في ذلك الرفع الكامل للحصار.
حرية التنقل هي أيضا المفتاح للتمتع بالحقوق الأخرى. تقيّد القيود المفروضة على حرية التنقل تمتع الفلسطينيين بالعديد من حقوقهم الإنسانية الأخرى ، بما في ذلك الحق في الصحة والترفيه والاستجمام ، والحق في مستوى معيشي لائق والعمل ، والحق في التعليم. كما تمنع الحواجز المادية الشباب من اكتساب المعرفة والمهارات والثقافة والخبرات وتبادلها بما يتيح لهم المساهمة الكاملة في التنمية الفلسطينية المستقبلية.
إن الحرمان من حرية الحركة هو سمة من سمات عدم المساواة بين الجنسين في المجتمع الفلسطيني ويعوق الجهود الرامية إلى ضمان احترام حقوق المرأة. كما تؤثر القيود على الحركة في األرض الفلسطينية المحتلة تأثيراً سلبياً على األشخاص ذوي اإلعاقة الذين يواجهون بالفعل عوائق أمام التمتع الكامل بحقوق اإلنسان.
الفعاليات ذات الصلة
19 نيسان 2019     9:00 AM
30 آذار 2019     8:00 AM
29 آذار 2019     7:00 AM
23 آذار 2019     11:00 AM
ارسل الى صديق
22-03-2019 06:00 22-03-2019 15:00 Asia/Jerusalem مارثون فلسطين
ماراثون فلسطين ماراثون فلسطين يلفت الانتباه إلى الحق في حرية الحركة.
حرية الحركة هي حق إنساني عالمي. تقول المادة 13 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أنه ينبغي أن يكون الجميع قادرين على التنقل والإقامة في أي مكان داخل بلدهم. تشغيل ماراثون هو مظهر بسيط لهذا الحق من قبل كل مشارك.
يسلط الماراثون في بيت لحم الضوء على كيفية تقييد حرية حركة النساء والرجال والفتيات والفتيان الفلسطينيين بشكل كبير في ظل الاحتلال العسكري المطول لإسرائيل. وغالبا ما يصعد عدائي الماراثون "جدارًا" تحت الضغط الجسدي والعاطفي لمسار الـ 42 كيلومترًا. لكن في الأرض الفلسطينية المحتلة ، تضرب الجدار فعليًا بشكل جيد قبل تلك المسافة.
يشكل الجدار ، أو الحاجز ، ونقاط التفتيش العسكرية في الضفة الغربية عوائق للحركة الحرة ولها تأثير مدمر على حياة الفلسطينيين ، كما أوضحت محكمة العدل الدولية. كما أن الحصار المفروض على غزة يقيد الحركة الحرة للأشخاص والبضائع ، ويخنق الانتعاش والتنمية الاقتصادية ، ويقسم العائلات والمجتمعات. يجب أن تكون متطلبات الأمن الشرعية لإسرائيل متوازنة مع احترام حقوق الإنسان. إن التدابير الإسرائيلية الأخيرة لتخفيف بعض القيود المفروضة على حركة الأشخاص والبضائع في الأرض الفلسطينية المحتلة هي موضع ترحيب. وينبغي تشجيع المزيد من المبادرات ، بما في ذلك الرفع الكامل للحصار.
حرية التنقل هي أيضا المفتاح للتمتع بالحقوق الأخرى. تقيّد القيود المفروضة على حرية التنقل تمتع الفلسطينيين بالعديد من حقوقهم الإنسانية الأخرى ، بما في ذلك الحق في الصحة والترفيه والاستجمام ، والحق في مستوى معيشي لائق والعمل ، والحق في التعليم. كما تمنع الحواجز المادية الشباب من اكتساب المعرفة والمهارات والثقافة والخبرات وتبادلها بما يتيح لهم المساهمة الكاملة في التنمية الفلسطينية المستقبلية.
إن الحرمان من حرية الحركة هو سمة من سمات عدم المساواة بين الجنسين في المجتمع الفلسطيني ويعوق الجهود الرامية إلى ضمان احترام حقوق المرأة. كما تؤثر القيود على الحركة في األرض الفلسطينية المحتلة تأثيراً سلبياً على األشخاص ذوي اإلعاقة الذين يواجهون بالفعل عوائق أمام التمتع الكامل بحقوق اإلنسان.
بيت لحم
من سيذهب؟