تسجيل دخول

البريد الالكتروني / الموبايل: *
كلمة المرور: *
التسجيل من خلال حسابك فايسبوك جوجل لينكدين
ليس لديك حساب؟ تسجيل

يوم الجمعة الأسود، الرواية والحقيقة والبحث عن العدالة

تاريخ البداية:
13 تشرين الأول 2019
تاريخ الانتهاء:
13 تشرين الأول 2019
وقت البداية
6:00 PM
وقت النهاية
8:00 PM
اضف الى
13-10-2019 18:00 13-10-2019 20:00 Asia/Jerusalem يوم الجمعة الأسود، الرواية والحقيقة والبحث عن العدالة

ندعوكم في مركز خليل السكاكيني الثقافي للمشاركة في لقاء وحوار مع صالح حجازي بعنوان: يوم الجمعة الأسود، الرواية والحقيقة والبحث عن العدالة. وذلك يوم الأحد 2019/10/13 على الساعة 6:00 مساءً في علية مركز خليل السكاكيني الثقافي.

هذا اللقاء هو استمرار للقاءات سابقة تحدث بشكل متواز مع معرض عنف سريع وبطيء.

نناقش في الجلسة حدود وابعاد عمل حقوق الأنسان وذلك من خلال عرض التعاون بين منظمة العفو الدولية ووكالة الاستقصاء المعماري (Forensic Architecture) في استقصاء مجزرة يوم الجمعة الأسود في رفح خلال الحرب الإسرائيلية على غزة عام 2014. يتطرق النقاش لأسئلة حول الرواية، والحقيقة، والبحث عن العدالة.

صالح حجازي، نائب المديرة الإقليمية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية (أمنستي)، ناشط حقوق أنسان، عمل كباحث في المنظمة ما بين عام 2011-2016 كما وعمل مع منظمة هيومن رايتس ووتش و العيادة القانونية في جامعة القدس.


اللقاء يأتي بشكل متواز مع المعرض الحالي في المركز لوكالة الاستقصاء المعماري: عنف سريع وبطيء.

يستمر المعرض حتى 23/ 10/ 2019

عن المعرض:
تُجري وكالة "الاستقصاء المعماري" "Forensic Architecture"، بصفتها وكالة أبحاثٍ، تحقيقات حيّزيّة ووسائطيّة متقدمة لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان. وتعمل على ذلك برفقة جهود من المجتمعات المتأثرة بالعنف السياسي، ومنظمات حقوق الإنسان، والمدّعين العامّين الدوليين، وجماعات العدالة البيئية، والمؤسسات الإعلامية أو بالنيابة عنها.
يُكرّس مركز الطبيعة المعاصرة (CCN)؛ أحد أقسام الأبحاث في وكالة "الاستقصاء المعماري" جُهودَه لدراسة العنف البيئي.
ينطلق هذا المركز (CCN) في دراساته مفترضًا أن علينا اليوم أن نفهم الطبيعة بصفتها مشروعًا تاريخيًا قائمًا،رغم النظرة التاريخيّة التي تستوعب الطبيعة على أنها تشكّل خلفية ثابتة وأبدية للنشاط البشري. ففي عصر الأضرار البيئية الهائلة والتغير المناخي السريع الناشئ بفعل البشر، يجري تحديث "الطبيعة المعاصرة" جنبًا إلى جنب مع تاريخ البشرية، متفاعلةً ومتشابكةً معه.
يعدّ الصراع جزءًا رئيسًا من التغيرات البيئية ذات المنشأ البشري. قد يكون العُنف ضد البيئة بطيئًا ومتفرّقًا وغير مباشر، ولكنه يتجسد بأشكال الهيمنة الاستعمارية والعسكرية.
في هذا المعرض، يقدم مركز الطبيعة المعاصرة التابع لوكالة "الاستقصاء المعماري" تحقيقين واسعي النطاق أجراهما في فلسطين، حيث تتمثل النكبة المستمرة في كلٍ من نزوح الناس وتحول البيئة.
يتعلّق التحقيقان بأماكن متجاورة: أحدهما في النقب والآخر في غزة. في كلا الموقعين، أصبح التدمير البيئي وسيلة لإنشاء الحدود؛ ففي غزة، يُوظّفُ التدمير البيئي كجزء من إنتاج الحدود وتحصينها. ويُمارس في النقب كوسيلة لتسليح حدود الصحراء المكشوفة. وفي كلتا الحالتين، فإن الدمار البيئي المتزايد ينهض مع قوّة مُهلكة.
وبالتالي فإن هذه التحقيقات تصف أشكالاً من الدمار البطيء والسريع، مما يوسع طريقة التفكير حول العنف في سياق الهيمنة الاستعمارية.

رام الله والبيرة
مركز خليل السكاكيني الثقافي
شارع الرجاء، الماصيون، بجانب دوار التشريعي, رام الله والبيرة

يوم الجمعة الأسود، الرواية والحقيقة والبحث عن العدالة

ندعوكم في مركز خليل السكاكيني الثقافي للمشاركة في لقاء وحوار مع صالح حجازي بعنوان: يوم الجمعة الأسود، الرواية والحقيقة والبحث عن العدالة. وذلك يوم الأحد 2019/10/13 على الساعة 6:00 مساءً في علية مركز خليل السكاكيني الثقافي.

هذا اللقاء هو استمرار للقاءات سابقة تحدث بشكل متواز مع معرض عنف سريع وبطيء.

نناقش في الجلسة حدود وابعاد عمل حقوق الأنسان وذلك من خلال عرض التعاون بين منظمة العفو الدولية ووكالة الاستقصاء المعماري (Forensic Architecture) في استقصاء مجزرة يوم الجمعة الأسود في رفح خلال الحرب الإسرائيلية على غزة عام 2014. يتطرق النقاش لأسئلة حول الرواية، والحقيقة، والبحث عن العدالة.

صالح حجازي، نائب المديرة الإقليمية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية (أمنستي)، ناشط حقوق أنسان، عمل كباحث في المنظمة ما بين عام 2011-2016 كما وعمل مع منظمة هيومن رايتس ووتش و العيادة القانونية في جامعة القدس.


اللقاء يأتي بشكل متواز مع المعرض الحالي في المركز لوكالة الاستقصاء المعماري: عنف سريع وبطيء.

يستمر المعرض حتى 23/ 10/ 2019

عن المعرض:
تُجري وكالة "الاستقصاء المعماري" "Forensic Architecture"، بصفتها وكالة أبحاثٍ، تحقيقات حيّزيّة ووسائطيّة متقدمة لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان. وتعمل على ذلك برفقة جهود من المجتمعات المتأثرة بالعنف السياسي، ومنظمات حقوق الإنسان، والمدّعين العامّين الدوليين، وجماعات العدالة البيئية، والمؤسسات الإعلامية أو بالنيابة عنها.
يُكرّس مركز الطبيعة المعاصرة (CCN)؛ أحد أقسام الأبحاث في وكالة "الاستقصاء المعماري" جُهودَه لدراسة العنف البيئي.
ينطلق هذا المركز (CCN) في دراساته مفترضًا أن علينا اليوم أن نفهم الطبيعة بصفتها مشروعًا تاريخيًا قائمًا،رغم النظرة التاريخيّة التي تستوعب الطبيعة على أنها تشكّل خلفية ثابتة وأبدية للنشاط البشري. ففي عصر الأضرار البيئية الهائلة والتغير المناخي السريع الناشئ بفعل البشر، يجري تحديث "الطبيعة المعاصرة" جنبًا إلى جنب مع تاريخ البشرية، متفاعلةً ومتشابكةً معه.
يعدّ الصراع جزءًا رئيسًا من التغيرات البيئية ذات المنشأ البشري. قد يكون العُنف ضد البيئة بطيئًا ومتفرّقًا وغير مباشر، ولكنه يتجسد بأشكال الهيمنة الاستعمارية والعسكرية.
في هذا المعرض، يقدم مركز الطبيعة المعاصرة التابع لوكالة "الاستقصاء المعماري" تحقيقين واسعي النطاق أجراهما في فلسطين، حيث تتمثل النكبة المستمرة في كلٍ من نزوح الناس وتحول البيئة.
يتعلّق التحقيقان بأماكن متجاورة: أحدهما في النقب والآخر في غزة. في كلا الموقعين، أصبح التدمير البيئي وسيلة لإنشاء الحدود؛ ففي غزة، يُوظّفُ التدمير البيئي كجزء من إنتاج الحدود وتحصينها. ويُمارس في النقب كوسيلة لتسليح حدود الصحراء المكشوفة. وفي كلتا الحالتين، فإن الدمار البيئي المتزايد ينهض مع قوّة مُهلكة.
وبالتالي فإن هذه التحقيقات تصف أشكالاً من الدمار البطيء والسريع، مما يوسع طريقة التفكير حول العنف في سياق الهيمنة الاستعمارية.

الفعاليات ذات الصلة
13 تشرين الثاني 2019     2:00 PM
05 تشرين الثاني 2019     9:00 AM
02 تشرين الثاني 2019     6:30 PM
01 تشرين الثاني 2019     6:00 PM
ارسل الى صديق
13-10-2019 18:00 13-10-2019 20:00 Asia/Jerusalem يوم الجمعة الأسود، الرواية والحقيقة والبحث عن العدالة

ندعوكم في مركز خليل السكاكيني الثقافي للمشاركة في لقاء وحوار مع صالح حجازي بعنوان: يوم الجمعة الأسود، الرواية والحقيقة والبحث عن العدالة. وذلك يوم الأحد 2019/10/13 على الساعة 6:00 مساءً في علية مركز خليل السكاكيني الثقافي.

هذا اللقاء هو استمرار للقاءات سابقة تحدث بشكل متواز مع معرض عنف سريع وبطيء.

نناقش في الجلسة حدود وابعاد عمل حقوق الأنسان وذلك من خلال عرض التعاون بين منظمة العفو الدولية ووكالة الاستقصاء المعماري (Forensic Architecture) في استقصاء مجزرة يوم الجمعة الأسود في رفح خلال الحرب الإسرائيلية على غزة عام 2014. يتطرق النقاش لأسئلة حول الرواية، والحقيقة، والبحث عن العدالة.

صالح حجازي، نائب المديرة الإقليمية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية (أمنستي)، ناشط حقوق أنسان، عمل كباحث في المنظمة ما بين عام 2011-2016 كما وعمل مع منظمة هيومن رايتس ووتش و العيادة القانونية في جامعة القدس.


اللقاء يأتي بشكل متواز مع المعرض الحالي في المركز لوكالة الاستقصاء المعماري: عنف سريع وبطيء.

يستمر المعرض حتى 23/ 10/ 2019

عن المعرض:
تُجري وكالة "الاستقصاء المعماري" "Forensic Architecture"، بصفتها وكالة أبحاثٍ، تحقيقات حيّزيّة ووسائطيّة متقدمة لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان. وتعمل على ذلك برفقة جهود من المجتمعات المتأثرة بالعنف السياسي، ومنظمات حقوق الإنسان، والمدّعين العامّين الدوليين، وجماعات العدالة البيئية، والمؤسسات الإعلامية أو بالنيابة عنها.
يُكرّس مركز الطبيعة المعاصرة (CCN)؛ أحد أقسام الأبحاث في وكالة "الاستقصاء المعماري" جُهودَه لدراسة العنف البيئي.
ينطلق هذا المركز (CCN) في دراساته مفترضًا أن علينا اليوم أن نفهم الطبيعة بصفتها مشروعًا تاريخيًا قائمًا،رغم النظرة التاريخيّة التي تستوعب الطبيعة على أنها تشكّل خلفية ثابتة وأبدية للنشاط البشري. ففي عصر الأضرار البيئية الهائلة والتغير المناخي السريع الناشئ بفعل البشر، يجري تحديث "الطبيعة المعاصرة" جنبًا إلى جنب مع تاريخ البشرية، متفاعلةً ومتشابكةً معه.
يعدّ الصراع جزءًا رئيسًا من التغيرات البيئية ذات المنشأ البشري. قد يكون العُنف ضد البيئة بطيئًا ومتفرّقًا وغير مباشر، ولكنه يتجسد بأشكال الهيمنة الاستعمارية والعسكرية.
في هذا المعرض، يقدم مركز الطبيعة المعاصرة التابع لوكالة "الاستقصاء المعماري" تحقيقين واسعي النطاق أجراهما في فلسطين، حيث تتمثل النكبة المستمرة في كلٍ من نزوح الناس وتحول البيئة.
يتعلّق التحقيقان بأماكن متجاورة: أحدهما في النقب والآخر في غزة. في كلا الموقعين، أصبح التدمير البيئي وسيلة لإنشاء الحدود؛ ففي غزة، يُوظّفُ التدمير البيئي كجزء من إنتاج الحدود وتحصينها. ويُمارس في النقب كوسيلة لتسليح حدود الصحراء المكشوفة. وفي كلتا الحالتين، فإن الدمار البيئي المتزايد ينهض مع قوّة مُهلكة.
وبالتالي فإن هذه التحقيقات تصف أشكالاً من الدمار البطيء والسريع، مما يوسع طريقة التفكير حول العنف في سياق الهيمنة الاستعمارية.

رام الله والبيرة